الترجمة الفورية

من الخدمات التي توفرها "روزيتا" الترجمة الفورية التي تتم بين متحدثين بلغتين مختلفتين، وتبنينا بالفعل الكثير من المشروعات الناجحة للترجمة الفورية في العديد من المؤتمرات لكبرى الشركات والمؤسسات، فضلًا عن اللقاءات المختلفة وتغطية الأحداث على القنوات التليفزيونية في مجالات عديدة.

كما وفرت"روزيتا" مترجمين محترفين لرجال أعمال خلال رحلاتهم التجارية واجتماعاتهم، وذلك ليس في مصر فقط، لكن حول العالم. ولكي نفضل تقديم أفضل خدمات الترجمة، هناك معايير لاختيار المترجم لا يمكن التنازل عنها، مثل:

  1. المهارات التحليلية التي تساعد في رفع كفاءة الترجمة، وبخاصة في مجالات معنية تتطلب تحليل جيد للنص أو المعلومة وصياغتها بأسلوب واضح دقيق، مثل القانون والطب.
  2. الاستماع والاسترجاع من أهم المهارات لدى المترجم، لأن الذاكرة والاستيعاب لا يمكن أن يفترقا فكل منهما يؤثر في الآخر، لذا فأن الذاكرة الجيدة أمر ضروري في المترجم.
  3. فهم آلية الترجمة الفورية، والخاصة بالإنصات إلى المتحدث، تحليل ما يقوله، ثم إعادة صياغته بالصورة المناسبة للمتلقي بلغته.
  4. الدراية بموضوع المؤتمر أو الاجتماع أو اللقاء أو الحدث الذي تقدم خلاله خدمة الترجمة الفورية، ويجري ذلك عن طريق أحد مديري المشروعات لدى "روزيتا"، والذي يختار المترجم المناسب لمجال الحدث.
  5. التحلي بالأخلاق من أولوياتنا في المترجمين، فسلوك المترجم له أثر كبير على عمله، خصوصًا عند التعامل مع مشروعات قانونية أو طبيبة، فيما يتعلق باحترام خصوصية وسرية بيانات العملاء والمرضى.
  6. فهم طبيعة الترجمة الفورية، فهناك العديد من الأنواع للترجمة الفورية، وهو ما لا يعرفه بعض العملاء أو المترجمين أنفسهم، مثل:
    • الترجمة الفورية المتزامنة: تجري في الوقت ذاته الذي يتم فيه إنتاج المادة بلغة المصدر "Source Language"، وهنا يتم تزويد المترجم بمكان معزول، ويسرد المادة المترجمة في نفس اللحظة التي يتكلم فيها المتحدث، لذا من الصعب أن يفهم أو يحلل أو يعيد المترجم صياغة العبارات، فهو يترجم كل جزء على حدة.  
    • الترجمة التتبعية: ينتظر المترجم حتى ينتهي المتحدث من الكلام، ومن ثم ييدأ الترجمة، وهنا يكون لديه الوقت الكافي لفهم وتحليل الحديث ككل، فضلًا عن وجوده في الحيز المكاني للحوار أمام المتحدثين، ما يعنى نقل الحوار كامل بكل ما يحيطه من ظروف. 
    • الترجمة الهمسية: تعرف أيضًا باسم الوشوشة "Chuchotage"، وتجري عبر الاعتماد على أجهزة الترجمة المتزامنة، وفي بعض الأحيان إذا كانت هذه الأجهزة غير متوفرة يمكن للمترجم أن يهمس للمتلقي بالتزامن مع سماع المادة المطلوبة ترجمتها. 
    • ترجمة المؤتمرات: هدفها إتاحة التواصل بين كل المشاركين من جنسيات مختلفة عبر إزالة حاجز اللغة، لذا تدار معظم المؤتمرات الآن بالترجمة المتزامنة. 
    • ترجمة الحلقات الدراسية: يكمن الفرق الوحيد بينها وبين ترجمة المؤتمرات بأنها تجري على نطاق أصغر من المؤتمر. 
    • ترجمة المرافق: هي الترجمة الفورية الموجهة للموظفين الرسميين ورجال الأعمال والمراقبين والمستثمريين وما شابه ذلك ممن يقومون بإجراء زيارات ميدانية، وفي بعض الأحيان يصحبها ترجمة في اجتماع أو الذهاب إلى جولة في مصنع أو غيرها من المناسبات المختلفة. 
    • الترجمة الإعلامية: غالبًا تجري في مؤتمرات صحفية أو مقابلات أو اجتماعات عامة، كما تتضمن أيضًا ترجمة مقاطع الفيديوهات والمؤتمرات التي تُبث على الهواء.
    • الترجمة القانونية في المحاكم: يكون موضوعها القانون، وتجري في المحاكم والمؤسسات القانونية، ويكون معظم الحديث في إطار قوانين وأحكام وقضايا وما يتعلق بها من مصطلحات قانونية مختلفة، إذ تتناول أنشطة أو كتابات أو غيرها من أحاديث تتعلق بالقانون. 
    • الترجمة التجارية: تتعلق بنطاق التجارة وإدارة الأعمال، وربما تكون في شكل ترجمة تتبعية أو ترجمة متزامنة، وتخدم المستثمرين ورجال الاعمال والتجار. 
    • الترجمة الطبية: يطلق عليها أحيانًا ترجمة العناية الصحية أو ترجمة المستشفيات، وتتضمن مواقف متعددة، مثل الاستشارات الروتينية للأطباء أو إجراءات الطوارئ الطبية أو اختبارات معملية معقدة. ويصنف بعض الخبراء ترجمة الصحة النفسية فرعًا من الترجمة الطبية، وكذا هو الحال بالنسبة للترجمة الطبية القانوينة.
    • الترجمة التربوية:  انتشر هذا الاختصاص من الترجمة الفورية بسرعة فائقة بين مترجمي لغة الإشارة، وهي موجهة لصفوف الطلاب الذين ليس لديهم القدرة علي فهم لغة التعليم المستخدمة. وأحيانًا يعتمد عليها المدرسين والآباء في التواصل مع الطلاب والأبناء.
    • ترجمة الهاتف: يطلق عليها أيضًا الترجمة عن بعد، وتجري عبر أي وسيلة من وسائل الاتصال عن بعد، مثل الهاتف أو الإنترنت، وفي بعض الأحيان تكون مصحوبة بالفيديو، ويعني ذلك عدم وجود المترجم في نفس المكان المتحدث.

راسلنا