مركز دراسات الترجمة

كيف يمكنك تحسين محركات البحث الـSEO في المقالات المترجمة (1)

أنت كمترجم يمر عليك الكثير من الطلبات التي يطالبك العميل بأن تضبط الـSEO في المقال أو الموضوع المترجم بعد الانتهاء منه، يكثر هذا الطلب خاصة في العاملين بمجال الترجمة الصحفية، فكيف يمكنك تحسين محركات البحث الـSEO.

بالطبع هناك متخصصين في ضبط الـSEO أو ما نطلق عليه "تحسين محركات البحث"، ولكن كمترجم عامل في مجال الترجمة -وخاصة الصحفية- فعليك على الأقل أن تُلم بمبادئ الـSEO لتتمكن من تنفيذ طلبات العميل بشكل جيد.

عالم "ضبط الـSEO"، متشعب وكبير للغاية لذا اليوم سنستعرض الجزء الأول والأهم في تحسين محركات البحث وهو ما يتعلق بالكلمات المفتاحية:

حدد الكلمة المفتاحية

من أهم النقاط التي تحتاجها في تحسين محددات البحث، هو تحديد الكلمة المفتاحية التي سيدور حولها المقال، إن كنت تكتب المقال من الأصل سيكون هذا سهل..

يمكنك تحديد الكلمات الهامة والتي تحولت لـ"تريند" عن طريق مواقع عدة أهمها "جوجول تريند"، ولكن في حالة الترجمة فأنت ملتزم بالنص الأصلي، وحتى في حالة الترجمة الصحفية وكونك تقوم بعملية الترجمة بتصرف، فإن ذلك لا ينفي ضرورة التزامك بالموضوع الأساسي وفكرته على الأقل.

وهكذا عليك أن تقرأ الموضوع الأصلي وتكتشف أهم جملة يدور حولها الموضوع ومعدل تكرارها كبير لتعتبرها الكلمة المفتاحية.

الكلمة المفتاحية ليست كلمة

رغم اسمها "كلمة مفتاحية" فإنها ليست مجرد كلمة واحدة، بل ثبت بالتجربة أن اختيار كلمة واحدة ككلمة مفتاحية يُقلل من فرص ظهور موقعك عبر محركات البحث.

ويفضل اختيار جملة من كلمتين وحتى أربع كلمات واعتبارها "كلمة مفتاحية". فاختيار كلمة "الصومال" مثلا سيء للغاية، ولكن اختيار جملة "الغذاء في الصومال" أو "أزمة الغذاء في الصومال" يعتبر كلمة مفتاحية قوية وفعاله.

الكلمة المفتاحية حساسة للأخطاء

لنفترض أنك تقوم بترجمة موضوع عن "أزمة الغذاء في الصومال المشكلة والحل"، فإن كلمتك المفتاحية الأمثل في هذه الحالة هي "أزمة الغذاء في الصومال".

ولكن يجب أن تلاحظ أن الكلمات المفتاحية حساسة لأي تغيير، فإن وضعت قوسين تنصيص متصلين بها لن يقرئها جوجل باعتبارها كلمتك المفتاحية، ولو ألحقت بها نقطة نهاية القول لأصبحت من وجهة نظر جوجل كلمة أخرى.

فمثلا عند كتابة "أزمة الغذاء في الصومال." لن تُعد هذه الجملة ضمن تكرارات الكلمة المفتاحية المطلوبة، ويجب أن تكتب الجملة هكذا، "أزمة الغذاء في الصومال ."

أي تترك مسافة بين الكلمة المفتاحية والنقطة كي لا يقرأها جوجل كجملة واحدة.

الكلمات المفتاحية قد تتعارض مع علامات الترقيم

النقطة السابقة تنقلنا لأمر شديد الأهمية وهو؛ كيف يمكن الحفاظ على علامات ترقيم سليمة في ظل الرغبة في ضبط الـSEO؟

وهذه معضلة حقيقة يجب أن تتخطاها، وتتعلم كيفية التنسيق والموائمة بين الاثنين، وذلك عن طريق تحديد أولويتك، هل هي الكتابة السليمة تمامًا لغويًا من حيث علامات الترقيم؟ أم تحسين محركات البحث وظهور مقالك في مكانة متقدمة في جوجل؟

لو كان الخيار الأول هو ما تريد فعليك أن تتجاوز عن النقطة السابقة في عملية تحسين محركات البحث، ومحاولة الإكثار من الكلمات المفتاحية التي يأتي موضعها بعيدًا عن علامات الترقيم في منتصف الجملة.

أما لو كان خيارك هو تحسين محركات البحث فيمكنك التجاوز عن بعض قواعد علامات الترقيم مثل؛ عدم وجود مسافة بين الكلمة السابقة للنقطة والفاصلة، أو وضع أقواس التنصيص، وهكذا أمور.

معدل تكرار الكلمة المفتاحية

لكي يقرأ جوجل مقالك بشكل جيد ويظهره ضمن النتائج المتقدمة في البحث عليك أن تكرر الكلمة المفتاحية عدد محدد من المرات في المقال، والعدد الأمثل يتراوح حول نسبة من 1 إلى 2% من المقال.

فلو لديك مقال من 1000 كلمة فمعدل التكرار لا يجب أن يقل عن 10 مرات ولا يزيد عن 20 مرة، فإن معدل التكرار القليل يؤدي لعدم رؤية جوجل للمقال بشكل سليم.

بينما معدل التكرار الزائد يجعل جوجل يرى المقال كـspam، أي مقال غير مفيد ويتلاعب كاتبه فقط للظهور في محركات البحث فيقوم جوجل باستبعاده كذلك.

لذا الالتزام بقاعدة "لا إفراط ولا تفريط" هامة للغاية في هذه الحالة للوصول لتحسين محركات البحث.

الكلمة المفتاحية هي المفتاح الأهم

كانت هذه أبرز القواعد الواجب إتباعها حول الكلمات المفتاحية لتحسين محركات البحث، هناك قواعد عديدة ومختلفة للوصول إلى مقال متميز مضبوط تمامًا من حيث الـSEO سنتحدث عنها تباعًا بإذن الله.

راسلنا