مركز دراسات الترجمة

علامات الترقيم وأهميتها للمترجم المتمكن

 الكثيرون يعملون في مجال الترجمة بلا معرفة حقيقية باللغة العربية، مركزين اهتمامهم الأساسي لتقوية اللغة الأخرى المستهدفة، ولكن عمليًا يجب أن يتمتع المترجم بالحد الأدنى على الأقل من معرفة اللغة ليتمكن من الكتابة على نحو سليم، وكذلك التمتع ببعض الجماليات ليخرج النص المترجم إلى العربية بمظهر جمالي يُرضي العميل.

علامات الترقيم وأهميتها

بعيدًا عن الشكل الجمالي الظاهر للترجمة عند استخدام المترجم لعلامات الترقيم، فإن علامات الترقيم تجعل فهم النص المُترجَم أكثر وضوحًا؛ فبعض الجُمل قد يتغير معناها تغيُّرًا كُليًا مع علامات الترقيم، كأن تقول "ما أحر الصيف؟، أو ما أحر الصيف!"

ففي الأولى حينما استخدمت علامة الاستفهام، أصبح السؤال عن أحر أوقات الصيف وتنتظر الإجابة بأنه شهر أغسطس هو أحر الصيف، بينما في الجملة الثانية نجد علامة التعجب تدلل بوضوح على هدف السؤال وهو التعجب من شدة الحرارة.

علامات الترقيم الشهيرة

سنستعرض اليوم أشهر علامات الترقيم المعروفة والأكثر استخدامًا:

النقطة (.)

تتمثل أهمية النقطة في كونها دلالة على نهاية الكلام، سواء أكان ذلك بانتهاء الفقرة، أو في وسط الفقرة بعد انتهاء الموضوع والفكرة محل النقاش والبدء في مبحث آخر.

ومن الأخطاء الشائعة وضع النقطة بعد علامة الاستفهام أو علامة التعجب أو قوسي التنصيص، فهذه العلامات تعتبر من خاتمات الكلام، وهي وحدها تعمل عمل النقطة، فلا يجوز استخدام النقطة بعدها.

الفاصلة (،)

هي من علامات الترقيم المستخدمة للتوقف المؤقت لالتقاط نفس سريع داخل الفقرة الواحدة، وهنا تكون الفقرة معبرة عن فكرة واحدة ووحدة موضوع واحد، لذا نقوم بوضع الفاصلة بين الجملة والأخرى لترتيب الأفكار والجُمل دون الفصل الكامل بينها.

ومن غير المستحب الإفراط في استخدام الفاصلات حتى يصعب قراءة النص بسلاسة، فكثرة التقطيع داخل الفقرة الواحدة قد تؤدي إلى نتيجة عكسية؛ فبدلًا من ترتيب الأفكار يتم بترها وإرباكها.

الفاصلة المنقوطة (؛)

تعتبر من أكثر علامات الترقيم إرباكًا، وكثيرًا ما يتم استخدمها في غير موضعها أو إهمال استخدامها على الجُملة.

وتستخدم الفاصلة المنقوطة في عدد من المواضع:-

التفصيل بعد الإجمال

عندما نقول "تناولت الكثير من الفاكهة؛ تفاح وموز ومانجو"

السببية

كأن نقول "سِرنا في الطريق الأخر؛ لأن الطريق الأصلي تم إغلاقه"

النتيجة

"لأنه لم يذاكر جيدًا؛ رسب الطالب في الامتحان"

البعض يستخدمها للجمل التي تحتاج لوقفات مؤقتة أطول من الفاصلة العادية، إلا أن هذا الاستخدام غير شائع ومثير للارتباك.

شرطتا الجملة الاعتراضية (- -)

هاتان الشرطتان تُستخدما معًا عند وجود جملة اعتراضية في الفقرة؛ والجملة الاعتراضية هي جملة في وسط جملة تعمل على توضيح أو تفسير المحتوى أو إضافة معلومة للمُتلقي، ولكنها لا تؤثر على معنى الكلام، ويمكن التعرُّف عليها عن طريق إمكانية حذفها بدون التأثير على النص.

من أمثلة استخدام شرطتا الجملة الاعتراضية "ذهبت إلى الطبيب -رغم إرهاقي- سيرًا"

النقطتان الرأسيتان (:)

من علامات الترقيم المستخدمة في الكتابات ذات الطابع الأدبي بصورة كبيرة، إلا أنه لا يوجد نص تقريبًا يخلو منهما. وتستخدم النقطتان في عدد من الحالات منها:

التفصيل بعد الإجمال

وهي مثل الفاصلة المنقوطة إلا أن غالبًا ما يأتي بعد النقطتين عدد من النقاط المحددة؛ مثل القول: يتكون جسم الإنسان من عدد من الأعضاء هي:

-

-

-

نقطتا القَول

توضع النقطتان في هذه الحالة قبل الكلام المنسوب لشخصٍ ما، أو كلام قيل بواسطة شخص ما؛ مثل القول: "ثم أردف فريد قائلاً: علينا جميعًا أن نعمل بجد"

النقطتان الأفقيتان (..)

يجري استخدام علامة الترقيم هذه كبديل للفاصلة العادية، خاصة في الأعمال ذات الطابع الأدبي، كما تفيد الاستمرار في نهاية الفقرة كبديل عن التوقف.

وهي من علامات الترقيم المستحدثة، وتُستخدم في نهاية الفقرة، خاصة عندما يحتاج المقال المكتوب إلى ضبط تحسين محرِّكات البحث "SEO"، حيث تشترط قواعد ضبط "السيو" استخدام فقرات قصيرة، وغالبًا ما يكون الموضوع مستمرًا لم ينته بعد من فقرة لأخرى، مما يجعل استخدام نقطة التوقف خطأً ترقيميًا.

لذا يتم استخدام النقطتين -مثلما حدث في الفقرة السابقة- للدلالة على استمرار الحديث في الموضوع ذاته، وفي الوقت نفسه تقسيم الفقرات الطويلة.

 

الأكثر استخدامًا في الترجمة

كانت هذه علامات الترقيم الأكثر استخدامًا،؛ وهناك العديد من العلامات الأخرى ولكن في الأغلب لا يحتاج لها المترجم في عمله كثيرًا.

راسلنا